كاريكاتير وصورة

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | مجتمع | تنظيم مائدة مستديرة حول موضوع: "واقع المقاولة الصحفية بجهة كلميم واد نون: التحديات وسبل تقوية نموذجها الإقتصادي"

تنظيم مائدة مستديرة حول موضوع: "واقع المقاولة الصحفية بجهة كلميم واد نون: التحديات وسبل تقوية نموذجها الإقتصادي"

نظمت المديرية الجهوية للتواصل لجهة كلميم-واد نون، مائدة مستديرة حول موضوع: "واقع المقاولة الصحفية بجهة كلميم واد نون: التحديات وسبل تقوية نموذجها الإقتصادي

بمقر قاعة الاجتماعات بالغرفة الفلاحية لجهة كلميم واد نون، مساء اليوم الخميس 06 يناير 2022.

 

  حضر هذه الندوة بمعية السيد المدير الجهوي للتواصل لجهة كلميم وادنون  كل من السادة:

 

  نائب رئيسة جهة كلميم واد نون

  عبد القادر أبو زيد عضو بالمجلس البلدي لكلميم

  ممثلة المدير الجهوي لوكالة تنمية الإنعاش بالأقاليم الجنوبية

  ابراهيم الديه باحث في السياسات العمومية

  عبد السلام بوشتى محتسب عمومي

  المحفوظ ايت صالح: صحفي مهني وباحث في قضايا             المقاولة الإعلامية ومدير معهد الصحافة وتكنولوجيا الإعلام بانزكان.

  السيد محمد أكليم : صحفي مهني ومدير المقاولة الإعلامية أكليم ميديا ورئيس الهيئة الوطنية لناشري الصحف.

  السيد الناجي عبد الكريم : باحث في ريادة الأعمال وتأطير المقاولات الصغرى والمتوسطة.

  السيد حسان الجنفي : صحفي ومهني ومدير مقاولة إعلامية ومدير نشر جريدة الجهوية الإلكترونية.

  مدراء المقاولات الصحفية ومراسلين وفاعلين في مجال الصحافة والإعلام

هيئات المجتمع المدني

 

   افتتح السيد المدير الجهوي للتواصل لجهة كلميم-وادنون، محمد زهور ومسير اللقاء، أشغال المائدة المستديرة بعد أن رحب بالحضور بتقديم السياق العام لهذا اللقاء الذي اعتبره فرصة لتجمع الوجوه الإعلامية والصحفية المحلية والجهوية لمناقشة المقاولة الصحفية باعتبارها توجه استراتيجي يسعى إلى تحصين مهنة الصحافة ثم إلى ضمان الاستقرار الاجتماعي للصحفي المهني.

وذلك كون المقاولة الإعلامية كباقي المقاولات ذات الطابع الصناعي والتجاري تتأثر بالسوق إلا أنها تتميز بكونها لها خدمة خاصة وهي انها تعتمد من الدرجة الاولى على "اقتصاد المعرفة"


وبالتالي الصحفي المهني هو من يتقن تناول مهنة المعرفة باعتباره الرأس مال الأساسي للمقاولة الإعلامية والتي هي مرتبطة بمجموعة من المستجدات القانونية.

كما أن هنا منظومة قانونية أخرى تؤطر عمل المقاولة الصحفية باتباع مساطير قبل تاسيس مقاولة كوجود إجراء قانون الشغل اي القانون الاجتماعي وقانون المحاسبة

لأن المقاولة ملزمة بنهاية كل سنة بتسوية وضعيتها أمام النصوص القانونية المؤطرة

كما يؤطر المقاولة الإعلامية ايضا قانون خاص وهو قانون الصحافة والنشر الذي يضمن للصحفي المهني مجموعة من الامتيازات خاصة وأن من بين المستجدات التي جاء بها أن امر العقوبات السالبة للحريات أصبح تقريبا غير موجود.

تأثر المقاولة الصحفية بمناخ الأعمال على المستوى الوطني حيث تختلف المقاولة الإعلامية على المستوى الجغرافي الذي له دور كبير في تقوية النموذج الاقتصادي للمقاولة الصحفية.


لذلك يجب على المقاولة الصحفية أن تكون قادرة على مواكبة التطورات الرقمية حيث تفرض هذه التطورات على المقاولة الصحفية أن تؤهل عناصرها البشرية ومواردها المادية من أجل مواكبة هذه التطورات التكنولوجية التي تعرفها المقاولة الصحفية.

تاثر المقاولات الصحفية بسبب التطورات الرقمية الفخمة والتي لا تستطيع مواكبة هذا التطور الكبير الذي يؤثر عليها بشكل سلبي، لذلك معيار التكوين والمؤسسة والمواكبة لا بد أن يكون حاضرا ضمن إستراتيجية المقاولة الصحفية.

ايضا المقاولة الصحفية لها علاقات مع مختلف المؤسسات وبالتالي لابد مم تطوير مفهموم الشراكات، فلا يمكن أن نتحدث عن تقوية نموذج مقاولة صحفية دون أن نتحدث عن ضرورة سلك سبل جديدة ومنهجيات ديبلوماسية قادرة على أن تنجح المقاولة بإقناع الطرف الآخر خاصة وأن الموسسات ذات الطابع الصناعي والتجاري لأجل إقناعها اتكسب على الأقل لها حصة من سوق الإشهار.

المقاولة الصحفية أيضا تستطيع أن تقوم بالتباري على الصفقات العمومية.


وبالتالي قانون الصحافة لا بد أن يكون الصحفي المهني متمكنا من شروط تقزيم هذه الأمور، لأن لها الحق كباقي المقاولات الصغرى والمتوسطة.

كل هذه المنظومة القانونية والمؤسسات التي تتعامل مع المقاولة الصحفية تفرض على المقاولة الصحفية أن تكون دائما في تجديد مستمر

 

بعد ذلك اعطى الكلمة للسيد نائب رئيسة مجلس جهة كلميم واد نون

والذي قال من خلالها بأن الجسم الصحفي ليقوم بعمله بكل استقلالية ومهنية يجب أن يكون التدبير المقاولاتي ناجح ويحقق اكتفاءه وان يكون توجهه بعيدا شيئا ما عن التدبير المقاولاتي.

وعلى الجهة الوصية مديرية التواصل، أن تقوم عاى تنظيم تكوينات في مجال التدبير المقاولاتي.

كما يجب أن يكون نظام محاسبات خاص بالمكون الصحفي، لأنه لا يمكن أن يسري نظام محاسبة شركة عادية على مقاولة صحفية في مهدها والأخيرة تحتاج إلى مواكبة كما تحتاج دعم من الدولة للقيام بدورها.

وفي إطار الجهوية الموسعة وتنزيل الجهوية يجب أن يكون المكون الصحفي شاهدأ حقيقيا للجهة من كافة المتدخلين وأن تكون مؤسسات قائمة بالذات تحقق أرباحا للتشجيع.

 

وفي كلمتها السيدة ممثلة المدير الجهوي لوكالة تنمية الإنعاش بالأقاليم الجنوبية، بعد أن أشادت بالدور الكبير الذي يقوم به الجسم الصحفي والإعلامي بالجهة بنشر المعلومة للرأي العام على المستوى التنموي الاقتصادي والاجتماعي.

أعربت على أن وكالة تنمية الإنعاش بالأقاليم الجنوبية بصفتها كفاعل تنموي يدعم المقاولات المحلية الصغرى والمتوسطة، وبناءا على ما جاء في كلمة السيد المدير الجهوي للتواصل لجهة كلميم واد نون محمد رهور. بأن المقاولة الصحفية تقوم على تقوية نموذج مهم بالاقتصاد وهذا لا يمر إلا عبر شراكات، فإن الوكالة تمد يد المساعدة وأنها رهن الإشارة كما أنها في إطار شراكات لتقوية النموذج التنموي.

وفي ختام كلمتها شكرت بالنيابة عن مدير الوكالة، جميع المنابر الإعلامية بالجهة على العمل الذي تقوم به وتمنت لهم التوفيق.

 

بعد ذلك عرفت أشغال المائدة المستديرة مداخلات منها :

 

مداخلة السيد المحفوظ ايت صالح بعنوان "النموذج الاقتصادي الأمثل للمقاولة الإعلامية في إطار الطفرة الرقمية".

 

مداخلة السيد محمد أكليم بعنوان "المقاولة الإعلامية في ظل مدونة الصحافة والنشر".

 

مداخلة السيد الناجي عبد الكريم بعنوان "ريادة الأعمال في المجال الصحفي".

 

مداخلة السيد حسان الجنفي بعنوان" تحديات المقاولة الصحفية بجهة كلميم واد نون".

 

وتخلل اللقاء مداخلات أخرى كثيرة ومختلفة من الحاضرين أهمها الإشكالات الاقتصادية والمعنوية وغيرها من الصعوبات التي يعانيها الجسم الصحفي والمقاولة الإعلامية.

 

كما تم خلال المداخلات طرح بعض الاقتراحات بشأن عقد شراكات مع مؤسسات عمومية لاهميتها الإيجابية لكلا الطرفين.

 

وايضا تنظيم تكوينات مستمرة للجسم الصحفي يكتسب منها ما يسمى باقتصاد المعرفة لتمكينه من تجديد دائم يساعده على مواكبة التطورات المحيطة به في مجاله أولا ثم في باقي المجالات. 

 

وفي الأخير تم برفع توصيات للجهات المعنية والتي كانت من أهمها خمس توصيات وهي كالتالي:

 

إفراض المقتضيات التشريعية الخاصة بالمقاولة الإعلامية.

 

ضرورة إنشاء صندوق جهوي لتفعيل المقاولات الصحفية.

 

العدالة المجالية في توزيع الدعم العمومي الموجه للمقاولة الصحفية

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك