كاريكاتير وصورة

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | مجتمع | بيان استنكاري للإعتداء الذي تعرض له ممرض أثناء مزاولته لعمله بالمركز الصحي تيرت كلميم

بيان استنكاري للإعتداء الذي تعرض له ممرض أثناء مزاولته لعمله بالمركز الصحي تيرت كلميم

 

بيان استنكاري للإعتداء الذي تعرض له ممرض أثناء مزاولته لعمله بالمركز الصحي تيرت، وفي ما يلي نص البيان   :

المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة إ-م-ش بكلميم يندد بشدة الإعتداء الهمجي الذي تعرض له الممرض (م,م) بمقر عمله، ويحمل الإدارة المسؤولية الكاملة لحماية نساء ورجال الصحة.

تلقى المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة بكلميم،  بأسف وامتعاض شديدين خبر الإعتداء الشنيع الذي تعرض له الممرض (م،م) بالمركز الصحي الحضري المستوى الأول -تيرت- صباح يوم الخميس 27 غشت 2020 وهو يزاول مهامه، حيت قام أحد الأشخاص المجهولين بالإعتداء اللفظي مستعملا عبارات مهينة وقدحية (السب والشتم) ثم بعد ذلك انهال بالضرب على الممرض وسط دهشة هذا الأخير الذي عجز عن الدفاع عن نفسه مما أدى إلى اصابته في عينه اصابة خطيرة قدر عجز صاحبها ب 21يوم. ولقد أسفر هذا الإعتداء الإجرامي عن جروح غائرة على مستوى العين، الوجه واليدين، استدعت نقل الضحية إلى المركز الإستشفائي الجهوي لتلقي الإسعافات والعلاجات اللازمة إضافة إلى الٱثار النفسية السلبية سواء عليه أو العاملين بذات المركز، كما تسبب في خلق حالة من الذعر و الفوضى وأربك سير العمل إلى أن حضر رجال الشرطة إلى عين المكان. الشيء الذي أثر لا محالة على نفسية كل الأطر الصحية بالإقليم في ظل غياب الأمن بكل المراكز الصحية، هذا المطلب الملح للجامعة منذ سنوات الذي لم يلق الٱذان الصاغية من المسؤولين المتعاقبين على تسيير المندوبية الإقليمية بݣلميم.

      وأمام هول الفاجعة وهذا الإعتداء السافر الذي لامبرر له على هذا الممرض أولا وقبل كل شيء والذي يقتضي منا جميعا المساندة والدعم والإحترام والتقدير له ولسائر الأطر المتفانين بلا هوادة في خدمتنا عبر كل الأوقات والمراحل خصوصا هذه الفترة الحرجة من محاربة انتشار جائحة كورونا في بلادنا..

       وأمام هذا الوضع الغير مقبول، في ظل استمرار الإعتداءات الهمجية على خط الدفاع الأول أمام كل الأمراض وخصوصا الجائحة التي تجتاح بلادنا، وهذه الأفعال الهمجية و الغير أخلاقية في مؤسسات الدولة مع الصمت الغير مفهوم وتجاهل المسؤولين لمعاناة نساء ورجال الصحة بالمراكز الصحية في ظل غياب الأمن والحماية، نعلن مايلي:

- تنويهنا بالتضحيات والمجهودات الجبارة للأطقم الصحية في مواجهة جائحة كورونا، وفي خدمة الوطن والمواطنين.

- تضامننا المطلق واللامشروط مع الممرض ضحية هذا الإعتداء الهمجي.

- استنكارنا للإعتداء اللفضي والجسدي الذي كاد يؤدي إلى عاهة مستديمة للممرض لولا الألطاف الإلاهية.

- تذكيرنا المندوب الإقليمي لوزارة الصحة أن سلامة الأطر الصحية هي مسؤوليته ولا يجب التنصل منها تحت أي ظرف.

- مطالبتنا المندوب الإقليمي لوزارة للصحة للتدخل الفوري وإخراج صفقة الأمن بالمراكز الصحية لأرض الوجود.

- مطالبتنا المندوب الإقليمي بترتيب الإجراءات الإدارية والقانونية الكفيلة برد الإعتبار للممرض ضحية الإعتداء.

- دعوتنا السلطات المحلية للتدخل الفوري وردع هذه السلوكات والإعتداءات وحماية الأطر الصحية.

 إننا في الجامعة الوطنية للصحة ندين بشدة هذه السلوكات المشينة والهمجية وندعو المسؤول الأول عن قطاع الصحة بالإقليم إلى تحمل مسؤوليته في إيجاد حل جدري لمشكل الأمن بالمراكز الصحية، كما نعلن عزمنا خوض كل الصيغ النضالية القانونية المتاحة حسب التفاعل مع هذا الملف، كما ندعو كافة مناضلاتنا ومناضلينا للإلتفاف حول إطارهم ومنظمتهم العتيدة والإستعداد والمشاركة المكثفة غي الخطوات النضالية المستقبلية.

 

الإتحاد المغربي للشغل

الجامعة الوطنية للصحة

المكتب الإقليمي كلميم


 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك