كاريكاتير وصورة

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | مجتمع | زوجة "بريه" تضع ملف "المُختطَف" على طاولة الرئيس الجزائري

زوجة "بريه" تضع ملف "المُختطَف" على طاولة الرئيس الجزائري

تواصل عائلة الخليل أحمد بريه، المستشار السابق المكلف بحقوق الإنسان لدى جبهة البوليساريو، المُختفي بشكل غامض في الجزائر، منذ سنة 2009، ترافعاتها الميدانية من أجل الكشف عن مصيره، حيث راسلت عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية الجزائرية، قصد الكشف عن أي معلومات جديدة من شأنها حل القضية التي عمّرت أزيد من 11 سنة.

وأوردت مراسلة لزوجة المختطف الصحراوي، بيرة نافع بلقاسم، أن "المعلومات الرسمية الشحيحة، التي تلقيناها من البوليساريو بعد مرور أشهر من اختفاء والد أبنائي، قد أفادت بأنه قابع بالسجن العسكري بمدينة البليدة، حيث تمكن نجله الأكبر من زيارته سنة 2011، فكانت الزيارة الوحيدة والأخيرة، رغم محاولاتنا المتتالية والمتكررة لتمكيننا من ذلك".

و إلى ذلك، لفتت المراسلة إلى أن "سلطات جبهة البوليساريو، من أدنى هرمها إلى أعلاه، لم تقدم لنا أي معلومة عن حالة الخليل أحمد بريه، ولا عن أسباب وظروف احتجازه، ناهيك بأننا في السنوات الأخيرة يسودنا القلق العميق وتساورنا الشكوك والمخاوف على سلامته الجسدية".

ودعت المراسلة رئيس الجمهورية الجزائرية إلى "التدخل العاجل لإنهاء مأساتي ومأساة أولادي، بالكشف عن مصير المختطف المجهول المصير، الخليل أحمد بريه، خصوصا أننا نتوجه لاستقبال عيد الأضحى المبارك، وكذلك في ظل ظروف جائحة كورونا الصحية الحالية، علما أن زوجي رجل مسن، يعاني من متاعب صحية عديدة".

وسبق أن نظمت عائلة الخليل أحمد، الذي كان مقربا من الدوائر الاستخباراتية الجزائرية، وقفات احتجاجية عديدة أمام السفارات الجزائرية في مجموعة من الدول الأوروبية؛ من قبيل بروكسيل وباريس ومدريد، إضافة إلى تمثيليات الجبهة الانفصالية في كلّ من إسبانيا وفرنسا.

كما خاضت "تنسيقية الخليل أحمد بريه" مجموعة من التحركات الدولية؛ في مقدمتها مراسلة أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، ثم هورست كولر، المبعوث الشخصي السابق للأمين العام للأمم المتحدة بالصحراء، إلى جانب فيديريكا موغيريني، الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك