كاريكاتير وصورة

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | مجتمع | فعاليا مدنية بالعيون تدعو الى إعتماد مقاربة اليقظة في التعامل مع الحالات المصابة بالفيروس

فعاليا مدنية بالعيون تدعو الى إعتماد مقاربة اليقظة في التعامل مع الحالات المصابة بالفيروس

 تفاعلا مع المستجدات التي شهدتها جهة العيون الساقية الحمراء، صبيحة يوم أمس الأحد الموافق لتاريخ 21 يونيو، وتسجيل 37 إصابة مؤكدة في صفوف مرشحين للهجرة السرية من دول جنوب الصحراء بمدينة الطرفاية، تدعو منظمة السلم والتسامح للديمقراطية وحقوق الإنسان و جمعية الساقية الحمراء للهجرة والتنمية، و رابطة الصحراء للديمقراطية وحقوق الإنسان إلى إعتماد مقاربة اليقظة في التعامل مع الحالات المصابة بالفيروس وفقا للمنصوص عليه في القوانين والأعراف الدولية وتحث على ما يلي :

1- اليقظة والحرص من خلال التنزيل الصحيح للتدابير الوقائية المعتمدة من لدن السلطات المحلية والصحية على مستوى الجهة.

2- دعوة الفاعلين في مجال تهريب البشر ممن خالطوا الحالات المؤكدة إصابتها بكوفيد-19 لتقديم أنفسهم للسلطات الصحية ضمانا لسلامتهم الصحية وسلامة ذويهم وساكنة الجهة ككل.

3- الحث على إنخراط الساكنة في المقاربة المستلهمة للتصدي لوباء كورونا عبر التبليغ عن حالات التسلل على مستوى جهة العيون الساقية الحمراء مغاربةً أو أجانب.

4- دعوة المواطنين والمواطنات وفعاليات المجتمع المدني ووسائل الإعلام إلى عدم الإنجراف خلف لغة العنصرية والتمييز والكراهية بكل أصنافها لما لها من تداعيات سلبية على السلم والإستقرار والتعايش السلمي الذي تتميز به المنطقة.

5- عدم إعتماد خطاب التبخيس والتيئيس والتسييس في التعاطي مع الإصابات المسجلة في صفوف المرشحين للهجرة غير الشرعية المصابين بالفيروس أو المقيمين.

6- إفساح المجال أمام السلطات المحلية لمواصلة جهودها الدؤوبة في التصدي للوباء، وعدم التشويش على السلطات الصحية بالجهة لإستكمال عملها القائم على التنويل السليم للبروتوكول الطبي المعمول به على مستوى المملكة، ذلك القائم على إجراء التحليلات المخبرية على عينات المشتبه في إصابتهم بالفيروس.

7- تثمين العمل الجبار الذي تقوم به السلطات المحلية والصحية والأمنية بجهة العيون الساقية الحمراء في الحيلولة دون تفشي الوباء والتصدي له.

8- الإشادة بوعي الساكنة المحلية وفعاليات المجتمع المدني ووسائل الإعلام وروحهم الوطنية في التفاعل مع مستجدات الوضعية الوبائية بالجهة وإحترامهم للتدابير المُستلهمة من لدن الجهات المعنية.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك