كاريكاتير وصورة

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | مجتمع | غياب الولوجيات باحدى الإدارات العمومية بالعيون تثير غضب جمعوي و حقوقي

غياب الولوجيات باحدى الإدارات العمومية بالعيون تثير غضب جمعوي و حقوقي

"غير مقبول أن يذهب شخص لقضاء اغراضه الشخصية ويتفاجأ بعدم القدرة على الدخول بحكم انعدام الولوجيات وهنا اتكلم عن الأشخاص في وضعية إعاقة بصفة خاصة " هكذا بدأ الفاعل الجمعوي الناجم ابهي خلال ذهابه لإحدى الإدارات العمومية قصد قضاء غرض اداري بها، و اضاف الناجم متأثرا: "فصبيحت اليوم كانت لدية بعض الاغراض بقابضة الضرائب وعندما وصلت إلي الباب الرئيسي الإدارة الزم علية التوقف بشكل اظطراري لان الأمر يتعلق بالممرات الخاصة بالإعاقة مما استدعي دخول بعض الأصدقاء لقضائي اغراضي وانا انتظر فالامام"

حالة الناجم اثارت تعاطف الكثير من المتتبعين على صفحات التواصل الإجتماعي في وقت كان من المنتظر من كل الإدارات و المرافق العمومية ان تأخذ بعين الإعتبار مسألة توفير الولوجيات الضرورية وتمكين كل الموطنين من حرية الولوج الى الخدمات العمومية على قدر المساواة.

و اضاف الناجم خلال تدوينته: "فهذا أمر غير مقبول ويضرب بعرض الحائط كل المواثيق الدولية المتفق عليها فمجال احترام حقوق الإعاقة الي جانب التحطيم النفسي للفئة المعنية."

و هو ما يتفق مع كل المتابعين بل و استغرب الكثيرون عدم توفر الإدارة المعنية بمثل هذه الولوجيات التي اصبحت مسألة مناقشة وجودها من عدمه متجاوزة اصلا.

و اعلن الناجم قائلا : "فبصفتي فاعل جمعوي فمجال الإعاقة واحد المعنينن بالأمر احمل كامل المسؤولية للقيمين عل هذا الادارة التي تتواجد بكبري مدن الأقاليم الجنوبية عاصمة الصحراء العيون وتبقي الصور خير شاهد على ذالك".

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك