كاريكاتير وصورة

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | مجتمع | مصرع طفلة الخميسات يفرض على سلطات التعمير إعادة النظر في طريقة وضع الشبابيك الحديدية للمنازل بكلميم

مصرع طفلة الخميسات يفرض على سلطات التعمير إعادة النظر في طريقة وضع الشبابيك الحديدية للمنازل بكلميم

بغض النظر عن التقصير الذي يمكن أن يصاحب حادثة وفاة طفلة الخميسات حرقا أمام الساكنة والتي لم يفصل بينها وبينهم سوى شباك حديدي،  من طرف جميع السلطات.

فالحادث أظهر جليا أن الطريقة التقليدية  التي توضع بها الشبابيك الحديدية لنوافذ بعض البيوت السكنية تتطلب  إعادة النظر فيها لأنها لا قدر الله في مثل هذه الحوادث قد تعيق عملية الانقاذ من طرف عناصر الوقاية المدنية وحتى من طرف السكان أنفسهم.

وفي مدينة كلميم  سبق وأن وجدت الوقاية المدنية صعوبات في مقاومة حريق نشب بنفس الطريقة بسبب شاحن الهاتف في أحد أزقة شارع المهدي ابن تومرت، وكان المنفذ الوحيد لرجال الوقاية المدنية هو شباك نافذة الغرفة التي نشب فيها الحريق والذي عطل عملهم وتطلب التعامل معه  وقتا إضافيا  لاحتواء الحريق نهائيا ولحسن الحض أن سكان البيت لم يكونوا متواجدين بها لحظة نشوب الحريق.

حوادث مثل هاته تسائل  مصالح التعمير من  الوكالة الحضرية ولجان الطرق في الجماعات الحضرية والقروية  من أجل ضرورة التفكير في مخطط وقائي للسكن الاقتصادي بصفة عامة، وخاصة على مستوى شبابيك نوافذ المنازل و اتباع معايير دقيقة في تركيبها حتى لا تشكل عائقا أمام أي تدخل طارئ لعناصر الوقاية المدنية أو غيرها، فعلى الرغم من المجهودات التي تبذلها هذه العناصر فالشبابيك الحديدية التي توضع على النوافذ تحول دون الوصول للهدف في الوقت المطلوب.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك