كاريكاتير وصورة

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار جهوية | المستشفى العسكري الخامس بكلميم صرح صحي بخدمات ومعايير عالية

المستشفى العسكري الخامس بكلميم صرح صحي بخدمات ومعايير عالية

 

منذ بداية الأزمة الصحية التي يعيشها العالم بسبب انتشار جائحة كورونا، ابان الطب الرديف، او الطب العسكري، عن روح وطنية حقيقية، و قدرة عالية في تجاوز الأزمات خصوصا خلال هذه الفترة، حيث استطاع بفضل موارده البشرية و التجهيزات الصحية و اللوجيستيكية التي تتوفر عليها المؤسسة الصحية، ان تلبي الطلب الكبير الذي عرفه القطاع الصحي خلال الهذه الجائحة.

و يأتي هذا بفضل التوجيهات السامية للقائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية جلالة الملك محمد السادس نصره الله و ايده، و الذي عمل على تطوير قدرات المستشفيات العسكرية المختلفة بالمغرب بشكل نوعي و جعلها ايقونة يضرب بها المثل في جميع الدول الأجنبية و خصوصا منها المجاورة و بمختلف تلاوينها.

و في نفس السياق فقد لعب المستشفى العسكري الخامس بكلميم دورا هاما و محوريا خلال الفترات الأولى للجائحة كما كان بديلا حقيقيا للطب العمومي الذي يعيش الكثير من الإختلالات و جعل مؤسسة الإستشفاء العسكري ملاذا حقيقيا للمرضى و سكان الإقليم و الجهة ككل بل و باقي الأقاليم الجنوبية.

و استطاع الكولونيل ماجور فكري عبد الغني منذ تعيينه سنة 2019، رفقة طاقم طبي عسكري يشهد لهم الجميع بالكفاءة العالية و القدرة الكبيرة على تلبية حاجيات المنطقة صحيا و طبيا، استطاع رفع مستوى الخدمات الطبية والاستشفائية للمرتفقين الذين يتوافدون على المستشفى العسكري بكلميم، وذلك تنفيذا للتعليمات الملكية الرامية لتعبئة الطب العسكري، ولتعزيز الهياكل الطبية المخصصة لتدبير جائحة فيروس “كورونا”، مرافق تم اعدادها وفق الترتيبات والتدابير بالإضافة إلى التجهيزات الطبية واللوجيستيكية الموجهة لاستقبال المرضى و المرتفقين.

و تجدر الإشارة الى ان توفر المستشفى العسكري بكلميم على كل الشروط والتجهيزات الطبية المطلوبة، اضافة الى تجنٌد كل الأطقم الصحية من أطباء وممرضين وتقنيين وإداريين وأعوان، انقذ كلميم من كارثة صحية كان من المتوقع حدوثها خصوصا خلال الفترات الأولى من انتشار فيروس كورونا المستجد    .

و في هذا الإطار، اصبح المستشفى يتوفر على جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي بمواصفات دولية  تتماشى و المعايير المتعارف عليها عالميا، كما سيتم احداث  مصلحة لطب النفسي، و بذالك صارت المؤسسة صرحا صحيا يسهر على تقديم خدمات طبية متكاملة.

كل هذه المواصفات و الأجراءات مكنة بشكل او بأخر من فك العزلة الصحية و توفير بديل حقيقي للساكنة ببوابة الصحراء كلميم، حيث اصبح المستشفى  يحظى  بسمعة طيبة قوية داخل الوطن وخارجه.

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك