كاريكاتير وصورة

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار جهوية | تنقيل المدير الجهوي للأملاك المخزنية نحو الراشيدية

تنقيل المدير الجهوي للأملاك المخزنية نحو الراشيدية

بعد سلسلة من المقالات،بخصوص تدبير العشوائي والمرتجل ،لبعض المسؤولين بكليميم في تدبير المرفق العام ،وما من مرة ونحن ننبه من الإعوجاج الذي يصيب بعض الادارات العمومية من تسيب وسوء تسيير بالإنفراد بقرارات مرتجلة ومنفردة ،يغيب عنها روح فريق العمل،وحجب المعلومة عن الرأي العام.

فبعد توريط والي جهة كليميم وادنون بتدشين مشروع أبواب كليميم الوهمي من طرف المدير الجهوي للإستثمار بكليميم السابق، يأتي الدور هذه المرة على المدير الجهوي للأملاك الدولة بكليميم، بعد فشله في دعم سياسة الإستثمار المنتج والآوراش الكبرى للدولة ودعم سياسية عمرانية عقلانية مبنية على مقاربة تشاركية مع كافة المتدخلين  لضمان تنمية مندمجة في إطار تحقيق التنمية الاقتصادية  باعتباره الأرضية الأساسية التي تنطلق منها مختلف المشاريع العمومية في مختلف المجالات الاقتصادية والسياحية والعمرانية …، وذلك من خلال توفير  الوعاء العقاري لإحداث وإقامة المشاريع  والبنيات التحتية المهيكلة للمجالات المرفقية الحيوية والمناطق الصناعية والاستثمارية.

ويمثل العقار نواة محورية في التنمية المحلية والجهوية باعتباره ركيزة أساسية لأي مخطط إسترتيجي للتنمية ، وعلى هذا الاساس، فعدم فهمه في تبني التصور العام لمفهوم الحكامة الجيدة في التدبير العقلاني جعله يتخبط في تسيير عشوائي مجهول التخطيط،وهو الامر الجلي في تغييبه التام للمندوبية الإقليمية و لإختصاصاتها و تفرده بالقرارات

متجاهلا بذلك توزيع المهام بين الاقليمية  و الجهوية،و بعيدا كل البعد عن المبادئ و الأسس التي تقوم عليها الادارة المركزية  من قبيل  المقاربة التشاركية و تعزيز سياسة الاستثمار و تيسير الولوج للمعلومة،مما دفع مديرية أملاك الدولة الى تنقيله الى المديرية الجهوية لأملاك الدولة بالراشيدية حسب مصادر مطلعة .

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك