كاريكاتير وصورة

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار جهوية | 44ملف يحظى بدعم لابناء المقاومة بجهة كليميم وادنون ممول من وكالة الجنوب في إطار التشغيل الذاتي

44ملف يحظى بدعم لابناء المقاومة بجهة كليميم وادنون ممول من وكالة الجنوب في إطار التشغيل الذاتي

نظم يوم الاثنين 09 نونبر 2020 بكليميم، حفل تسليم الدعم المالي  ل 44 مستفيدا من أبناء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بجهة كلميم واد نون، و الذي تصل قيمته الى مايقارب مليون و 122 ألف و 328 درهم، وذلك بهدف توسيع و تطوير مشاريعهم الذاتية، في إطار العناية التي توليها المندوبية السامية للمقاومين و اعضاء جيش التحرير و عائلاتهم و ابنائهم، و التي يتم استحضار اهميتها خلال هذه المناسبات الوطنية التي تخلذها المملكة.


ويأتي هذا الدعم ، الذي سلم لهؤلاء خلال حفل نظمته نيابة جهة كلميم واد نون، في إطار اتفاقية وقعت بين المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب في فبراير الماضي.

وحسب التوزيع الجغرافي فقد استفاد 17 ملفا لأبناء المقاومين بنيابة طانطان ، و 14 ملفا بنيابة كلميم ، فيما استفاد من هذا الدعم من أسا الزاك 13 ملفا.


ووفق النائب الجهوي للمندوبية السامية للمقاومين، الحسن بن احيا، فقد بلغ مجموع الملفات، التي توصلت بها المندوبية بالجهة من قبل أبناء المقاومين، والجاهزة للدراسة ، 232 ملفا ، أرجأ منها، 188 ملفا للدراسة برسم 2021 – 2022 .

وأوضح المسؤول الجهوي، أنه تم إرجاع 25 ملفا للنيابات الإقليمية قصد التدقيق.


وتدل هذه الأرقام يقول السيد احيا في كلمة خلال الحفل الذي يدخل في إطار الاحتفالات بالذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة، ، على إقبال أبناء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بالجهة على انشاء مشاريع المبادرة الذاتية، الذي اعتبره ” عملا محمودا”، مؤكدا على اهمية العناية الكبيرة التي توليها المندوبية السامية وحرصها على الاستجابة للطلبات التي يتقدم بها هؤلاء.

ولم يفوت المسؤول الجهوي الفرصة لإبراز اهمية دعم مبادرات التشغيل الذاتي لأبناء المقاومين وأعضاء جيش التحرير و التي تعتبر من اهم المحاور التي تشتغل عليها المندوبية السامية، وذلك من أجل إخراج الشباب من حالة البطالة الى وضعية التشغيل والانتاج والانخراط في المجهود التنموي الوطني.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك