كاريكاتير وصورة

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار جهوية | هل هو استهثار بقرارات وزير الداخلية ؟ سلطات تزنيت تسمح بمرور اسرة بكاملها الى الصحراء

هل هو استهثار بقرارات وزير الداخلية ؟ سلطات تزنيت تسمح بمرور اسرة بكاملها الى الصحراء

 

وقفت الساقية نيوز تواجد اسرة قادمة من مدينة تيزنيت و متوجهة نحو مدينة طانطان، حيث يتوفر اب الأسرة على ترخيص استثنائي له و لأسرته موقع من طرف رئيس دائرة تيزنيت، و ذلك وفق التعليمات التي اكدت على تنزيلها وزارة الداخلية في اطار الحد من انتشار فيروس كورونا المستدجد، و بذلك منع السفر و التنقل بين المدن الا بترخيص من السلطات المحلية، حيث تم منع الأسرة بكلميم من مواصلة سفرهم من طرف السلطات المحلية بكلميم، بناء على التعليمات التي تنص على منع السفر، و يأتي هذا رغم توفر الأسرة على ترخيص مسبق لهذا الغرض.


الأسرة الصغيرة و المغلوبة على امرها اضطرت للسفر من اجل الوصول الى مدينة طانطان حيث يقطن احد ابنائها من اجل الإستقرار و التعاون على تكاليف المعيش، بعد توقف عمل المعيل الوحيد للأسرة (الأب) بتيزنيت و تدهور حالتهم المادية ما اضطرهم لاتخاد قرار العودة الى طانطان.

و تجدر الإشارة انه من المحتمل نقل الأسرة باكملها نحو مركز الإيواء بيبويزكارن رغم توفر مدينة كلميم على مختلف المرافق الضرورية الكفيلة بإعلتهم، و هو ما رفضه رب الأسرة حيث لازالو امام مقر باشوية كلميم في انتظار مصيرهم.

و تجدر الإشارة ان العشوائية و التراخي الذي يعامل به المسافرون و الراغبون في التنقل بين المدن من طرف السلطات المحلية خصوصا بباقي الأقاليم المجاورة لكلميم، و عدم التعامل بالحزم الضروري و تفتيش كل العربات المارة، في ظل كثرة المتدخلين اصبح يشكل خطرا على مدن الصحراء، و لابد من الإقتداء بتجربة اقليم السمارة حيث قرر عامل الإقليم منع الدخول او الخروج من و الى المدينة الا بترخيص منه شخصيا حسب مصادر محلية من السمارة، و هو ما يتوجب على السلطات المحلية بباقي الأقاليم اتخاده ايضا خصوصا بكلميم و تزنيت التي منحت ترخيصا لاسرة باكملها من اجل السفر الى طانطان.

و في انتظار معرفة مصير الأسرة التي تم منعها من اتمام طريقها نحو مدينة طانطان ، يتوجب ايضا على السلطات المحلية بكلميم توفير شروط الإستقرار و الإيواء المناسبة للأسرة خصوصا انها تتكون من اب الأسرة و الأم و طفلين قاصرين.

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك