كاريكاتير وصورة

الأكورة


ن ، والقلم وما يسطرون ...

عبدالله حافيظي السباعي، باحث متخصص في الشؤون الصحراوية والموريتاتية

واقع الصحراء والنموذج التنموي المرتقب

الدكتور حمدات لحسن / العيون

الاستثناء المغربي بين الواقع السلطوي والأفق الديموقراطي

حسن الزواوي**أستاذ بجامعة إبن زهر بأكادير وباحث في العلوم السياسية

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار جهوية | محمد النجار من مدير وكالة الى مفتش جهوي بمراكش كفاءة و مهنية عاليتين يعترف بهما الجميع

محمد النجار من مدير وكالة الى مفتش جهوي بمراكش كفاءة و مهنية عاليتين يعترف بهما الجميع

لازالت ﻓﻀﻴﺤﺔ توقيف ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﺍﻟﺤﻀﺮﻳﺔ ﻟﻤﺮﺍﻛﺶ، ﺑﺗﻬﻤﺔ ﺍﻻﺭﺗﺸﺎﺀ، ترخي بضلالها على القرارات المستقبلية التي سيتخذها السيد ﻋﺒﺪ ﺍﻷﺣﺪ ﺍﻟﻔﺎﺳﻲ، ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺴﻜﻨﻰ ﻭﺇﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﺘﺮﺍﺏ، في شأن أهمية وضرورة ضخ دماء جديد على مستوى التدبير الإداري للوكالات الحضرية بالمغرب مع مراجعة الكيفيات و شروط التعيين في مناصب المسؤولية، الذي يستوجب تخصيص شرطين أساسيين يهمان النزاهة والمروءة، علما أن التوجيهات الملكية السامية الواردة في خطاب العرش الأخير، ستظل هي المحك في إسناد المسؤوليات لأطر الوزارة ، وخاصة الأطر التي أبانت عن كفاءتها في تولي مسؤوليات ﻣﺪﺭﺍﺀ ﺍﻟﻮﻛﺎﻻﺕ ﺍﻟﺤﻀﺮﻳﺔ ﺑمختلف جهات ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ، و من هنا نستحضر احدى الكفاءات الوادنونية التي ابانت عن جدارة قدرة و كفاءة مهنيتين عاليتين من طينة دولية تستحق كل التقدير.

و لعل حديثنا هنا ليس سوى عن السيد النجار محمد الدي لا يزال يكرم في مختلف الملتقيات و الأنشطة بكل من كليميم و العيون، حيث يعترف و لا يزال الجميع مقتنعا انه سير قطاع التعمير و بالضبط الوكالة الحضرية لكلميم السمارة سابقا و التي اصبحت كلميم وادنون لاحقا، و هدا رغم ما تعرفه منطقة وادنون من تفشي لوبيات الفساد و لوبيات العقار التي تسببت في تخريب مسارات مهنية للعديد من المسؤولين في بعض القطاعات الأخرى كالمحافظة العقارية،  بالتالي يتبين  للجميع ان صعوبية تسيير وكالة كلميم الحضرية صعبا جدا بالمقارنة مع باقي الوكالات الحضرية بالمملكة، و رغم ان السيد النجار انتقل الى منصب مفتش جهوي للسكنى والتعمير بمراكش الا ان الجميع يعمل يقين المعرفة انه قادر عن جدار على تحمل هده المؤولية و تحمل مسؤوليات اكبر منها بكثير لما اظهره من قدرات قوية و عالية الكفاءة بكلميم و في العديد من المواقف التي ميزته بالشفافية و المصداقية و الحكامة الجيدة.

ومن جهة اخرى أفادت مصادر مطلعة اعلامية أنه لحد الأن لم يجري السيد وزير السكنى و اعداد التراب أي تغيير على مستوى اسناد المسؤوليات لادارة الوكالات الحضرية التي أعلن عن شغور منصب المسؤولية بها .

وتجدر الإشارة أن وزير السكنى و اعداد التراب،  كان قد اتخد قرارا في 31 اكتوبر من السنة الماضية ، يقضي بتعيين الإطار الصحراوي الدكتور محمد النجار ، مفتشا جهويا لإعداد التراب الوطني والتعمير بجهة مراكش آسفي ، مع الاحتفاظ به كمدير بالنيابة للوكالة الحضرية بكلميم وادنون إلى حين تعيين مدير جديد.

  وأفاد ذات المصدر ، أن منصب مدير الوكالة  الحضرية بالحسيمة لازال شاغرا، بعد انتهاء المدة القانونية المحددة في خمس سنوات والتي انتهت بتدبيرها من طرف المدير السابق السيد عبد القادر لمرابط ، وأن الوزارة فتحت  باب الترشيح لذات المنصب من جديد  ، رغم ما يشاع كون أن اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﺗﺮﺓ ﻟﻠﻤﺪﻳﺮ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ،بوﺍﻟﻲ ﺟﻬﺔ ﻃﻨﺠﺔ – ﺍﻟﺤﺴﻴﻤﺔ، هي التي ﺳﺮﻋﺖ بقرار ﺇﻧﻬﺎﺀ ﻣﻬﺎﻣﻪ .

وأمام تداعيات فضيحة توقيف مدير الوكالة الحضرية لمراكش، فان شرطي النزاهة والمروءة الى جانب الكفاءة في التدبير المعقلن والمسؤول والنزيه للوكالات الحضرية بالمغرب، يسائل السيد الوزير عبد الأحد الفاسي، حول المعايير التي سيمكن اعتمادها في اسناد المسؤوليات لمدراء الوكالات الحضرية بالمغرب ، ومدى إمكانية تجديد الثقة في المدراء السابقين الذين أبانوا عن كفاءة عالية في الأداء والارتقاء بالمرفق العمومي، تفاديا لتكرار فضيحة مدير الوكالة الحضرية بمراكش .

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك