كاريكاتير وصورة

الأكورة


ن ، والقلم وما يسطرون ...

عبدالله حافيظي السباعي، باحث متخصص في الشؤون الصحراوية والموريتاتية

واقع الصحراء والنموذج التنموي المرتقب

الدكتور حمدات لحسن / العيون

الاستثناء المغربي بين الواقع السلطوي والأفق الديموقراطي

حسن الزواوي**أستاذ بجامعة إبن زهر بأكادير وباحث في العلوم السياسية

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار جهوية | طانطان ،موسم أمكار وأفاق التنمية ...

طانطان ،موسم أمكار وأفاق التنمية ...

 

يشكل موسم  ألمكار الذي تحضن مدينة طانطان فعالياته كموعد تنموي فرصة لتسليط الضوء على الموروث الثقافي الحساني باعتباره احد    اهم روافد الهوية المغربية .

وعلى هامش فعاليات هذه التظاهرة، التي نظمت هذه السنة في دورتها 15،تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك السادس ، نظمت العديد من الانشطة الثقافية والندوات سلطت الضوء على المؤهلات  الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمناطق الجنوبية ، وتميزت هذه الدورة ايضا ، بحضور دولة "موريتانيا" كضيف شرف، بتعليمات سامية من عاهل البلاد  ، حيث حضره السيد وزير الثقافة والناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية ، وادلى بخطاب اشار الى قوة ومثانة العلاقات المغربية الموريتانية ، ودعا المغرب الى حضور موسم المدن التارخية "ودان" كضيف شرف .


ومن الناحية الاقتصادية والاجتماعية، وجلب الاستثمارات نظمت بالوطية (25كلم على مدينة طانطان في إتجاه العيون )، مؤتمر الاقتصاد الاخضر، حضرته فعاليات إقتصادية، ومستثمرين مغاربة وأجانب إضافة إلى ممثلين عن  السلك الدبلوماسي، وقدمت خلال هذا المؤتمر مجموعة من العروض، أبرزت المؤهلات التي تمتاز بها طانطان والمناطق الجنوبية عموما، حيث تداول المشاركون إمكانيات الاستثمار في مجال البحري والسياحي والطاقات المتجددة .

ولعل من شأن تنزيل هذه التوجهات الاستثمارية ، في المجالات المذكورة تعزيز الإقلاع التنموي لهذه المنطقة وتعزيز فرص الشغل، وتحسين دخل الاسر مما سيمكن من محاربة الفقر والهشاشة.


وهو نفس التوجه التي تتبناه المشاريع المدرجة ،في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ،وكذا البرنامج التنموي للاقاليم الجنوبية، حيث بدلت مجهودات كبيرة من طرف السلطات الترابية باقليم طانطان ، وكذا إدارة وكالة تنمية  الاقاليم الجنوبية المعروفة ب (وكالة الجنوب )،وقد أعتمدت في تنزيل هذا النموذج التنموي  المقاربة التشاركية كخيار إستراتيجي للسلطات الترابية ووكالة الجنوب .

وفي ذات السياق، فإن أهداف موسم أمكار طانطان،  تنسجم مع التوجهات الكبرى للنموذج التنموي الذي اعطى انطلاقته  الملك محمد السادس، خصوصا في الشق المتعلق  بتثمين الموروث الثقافي والحفاظ على الذاكرة الوطنية ، إضافة إلى انه سيساهم في تعزيز التنمية المحلية .


ويتوخى الفاعلين في هذا المجال، إتخاد حزمة من التدابير في عدة مجالات لتسريع عجلة التنمية،  فمثلا في مجال التكوين وتأهيل العنصر البشري لابد  من إعتماد تكوينات، تأخد بعين  الاعتبار المؤهلات الاقتصادية والطبيعية للمنطقة، خاصة في مجال المهن البحرية و الطاقات المتجددة ،وعدد من المجالات في القطاع الفلاحي من قبيل تربية المواشي .


أما في مجال البنى التحية، فإن الطريق "المزدوج "الذي سيربط تزنيت _الداخلة سيساهم  لامحالة في الرفع من فرص الإستثمار وخلق محطات لوجستيكية، لهذه المنطاق مما سيعزز من ربط  المملكة بجذورها الافريقية .

والجذير بالذكر ،فقد انتقل  المشاركين  بمؤتمر  الاقتصاد الاخضر ،والذي ضمن  مستثمرين مغاربة واجانب  في زيارة الى ميناء الوطية  المنطقة الصناعية  ، وتدشين وحدة للبولستير لصناعة قوراب الصيد الساحلي .

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك