كاريكاتير وصورة

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار وطنية | تفاصيل الخطوط العريضة لإستعراض “جبران الركلاوي” لمسارات التنمية في الأقاليم الجنوبية بمناسبة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة

تفاصيل الخطوط العريضة لإستعراض “جبران الركلاوي” لمسارات التنمية في الأقاليم الجنوبية بمناسبة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة

أستعرض جبران الركلاوي المدير العام لوكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم جنوب المملكة ،خلال حلوله ضيفا على برنامج ضيف التحرير على قناة ميدي 1 تيفي في بث مباشر من مدينة العيون بمناسبة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة

 

مسارات التنمية في الأقاليم الجنوبية مستهلا حديثه بالتأكيد على حجم الإعتزاز و الإفتخار وفي نفس الوقت  بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقه كمسؤول عن مؤسسة بحجم وكالة انعاش وتنمية الاقاليم الجنوبية لما ينتظرها من برامج وانجازات يجب تحقيقها .

 

وأشار الركلاوي في بداية حديثه  بأنه مع إنطلاق المسيرة الخضراء  إنطلقت مسيرة التنمية الإقتصادية والإجتماعية ، هذه المسيرة التنموية شكلت إقلاعا اقتصاديا أشرف على انطلاقته جلالة الملك محمد السادس من مدينة العيون بهدف خلق جو تنموي اقتصادي يقوي من حضور الأقاليم الجنوبية محليا وإقليميا ودوليا

 

وأضاف المسؤول الحكومي ان الوكالة تسير في نهج تنزيل الخطاب الملكي المتعلق بالإقلاع الاقتصادي وهو ما جعل الوكالة تعمل على دعم مزيد من المقاولات الخاصة والمؤسسات العمومية لخلق تنمية متكاملة تنبني على أسس متينة تجلب الاستثمارات ومناصب الشغل

وشدد مدير هذه المؤسسة العمومية الإستراتيجية انه من باب الإنصاف والمسؤولية، فإن الوكالة لم تقم وحدها بهذا الدور التنموي بل ساهم في ذلك كل الفاعلين التنمويين في المنطقة حيث قهروا الفضاء الإيكولوجي الذي يمتاز بصعوبة بالغة وتضاريس صعبة ومناخ قاس ومع ذلك إستطاع كل الفاعلين قهر الطبيعة من أجل تحقيق طموحات جلالة الملك وإسعاد رعاياه في هذه الربوع من المملكة .

 

وأضاف المدير العام لوكالة تنمية الأقاليم الجنوبية أن معادلة التنمية في الأقاليم الجنوبية تنبني على الرقي بهذه الأقاليم لتجلب الاستثمارات الخاصة الوطنية والأجنبية بشكل عام حيث شكل الموقع الاستراتيجي لهذه الجهات  كبوابة لإفريقيا وصلة وصل بينها وبين أوروبا, من جعل الجهات الجنوبية مؤهلة للعب دور اقتصادي مهم في إطار التبادل التجاري مع عمقها الإفريقي من جهة وباقي دول المعمور من جهة أخرى، على أعتبار أن الجهات الجنوبية تزخر بمؤهلات طبيعية وبشرية تسمح لها بالحضور وطنيا و إقليميا ودوليا

هذه المؤهلات يضيف “الركلاوي” ،سيتم تعزيزها من خلال القطب الجامعي الذي سيتم إحداثه في إطار النموذج التنموي الجديد الذي يتضمن مشاريع مهيكلة حيث يصل المبلغ المالي  المخصص لها 88 مليار، 44 مليار منها خصصت لجهة العيون الساقية الحمراء و ذلك لإنجاز 270 مشروع .

 

ومن بين هذه المشاريع القطب الجامعي ، كلية الطب، الكلية المتعددة الاختصاصات بالسمارة، و النواة الجامعية الموجودة على مستوى الداخلة، والقطب التقني الذي سيتم إنشاؤه، وهذا كله بهدف خلق جامعة متكاملة والهدف الأسمى من ذلك حسب حديث جبران الركلاوي تعزيز الكفاءات البشرية بالجهات الثلاث مما يساعد بل ويشجع المستثمر الخاص في مباشرة الاستثمار هذا بالإضافة إلى التكوين المهني ضمن مشروع مدن الكفاءات والمهن التي ستكون على مستوى الجهات الثلاث وذلك بهدف تعزيز الكادر البشري في المنطقة .

 

و بخصوص البنية التحتية للطرق  أشار مدير وكالة الجنوب أن انجاز الطريق السريع الأطلسي الذي يمتد من تيزنيت إلى الداخلة ويبلغ طوله 1111 كلم، سيمكن من ولوج السلع والأشخاص والاستثمارات وسيساهم في تعزيز البنى التحتية في الأقاليم الجنوبية.

كما تم تعزيز هذه البنى التحتية المتعلقة بالمطارات والموانئ ، مما سيساهم في الإنفتاح على الآخر وعلى العالم بشكل عام، بالإضافة إلى المشروع الكبير للميناء الأطلسي الذي سيحدث في جهة الداخلة واد الذهب ، مما سيقوي هذه المشاريع وتعزيز ربط جهة الداخلة واد الذهب بالربط الكهربائي الوطني .

وخلال إستعراض جبران الركلاوي المدير العام لوكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم جنوب المملكة لمسارات التنمية بالصحراء ،عرج في حديثه التلفزيوني على البعد المؤسساتي، مؤكدا في هذا الصدد  على أن النموذج الجديد يرتبط بالجهوية الموسعة والفاعل الأساسي والمحرك الأساسي للتنمية فيه على مستوى الأقاليم الجنوبية هم المجالس المنتخبة عن الجهات وهي الممثل الشرعي للساكنة وهي من تحدد البرامج وهي من تسهر على تتبعها وانجازها بوجود مؤسسات الدولة التي من ضمنها الوكالة والسلطات العمومية والإدارة الترابية والقطاعات الوزارية حسب ذات المتحدث

 

و بخصوص النجاحات الدبلوماسية وإفتتاح القنصليات أكد جبران الركلاوي أن هذه المكتسبات هي تتويج للمجهودات الكبيرة التي قام بها مهندسو الدبلوماسية المغربية وذلك برعاية وبفضل القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، حيث أن رؤية جنوب جنوب هي التي مكنتنا من الوصول إلى عمقنا الإفريقي من خلال تجسيد واقعية التعاون بين المغرب ودول جنوب الصحراء .

وفي تعليقه على الحضور الإماراتي شكر مدير وكالة تنمية الأقاليم الجنوبية دولة الأمارات كمواطن مغربي وكمسؤول إداري وأكد على أن ما فعلته الإمارات العربية المتحدة امتداد للعلاقات العميقة التي تربط البلدين وسيكون ذلك فرصة لمزيد من التعاون بين البلدين في عدة مجالات لبناء البلدين والمنطقة بشكل خاص .

 

أما بخصوص المناطق الصناعية التي تشهد دينامية مهمة فقد إستشهد المسؤول الحكومي  بالمنشأة الصناعية ببوجدور حيث تشهد المناطق الصناعية اقبالا مهما واستثمارات متعددة  على حد تعبيره وذلك ضمن استغلال الطاقات المتجددة، مضيفا أن المواطن في صلب الاهتمامات النموذج الاقتصادي الجديد على جميع المستويات
وعلى المستوى الاقتصادي قدم المدير العام لوكالة الجنوب رقما مهما يعزز المسار التنموي، حيث أكد أن المنتوج الداخلي الخام للفرد في المنطقة يصل 90880 وهو الأول في المغرب وهذا يعني أن هناك دينامية اقتصادية فاعلة .

 

وفي موضوع ندرة المياه والتصحر أكد مدير وكالة الجنوب على أن المنطقة كانت من أبرز ضحايا التغير المناخي، حيث أثر ذلك عليها بشكل جلي وخاصة ندرة المياه التي وصفها جبران الركلاوي بأم الاشكاليات، وأكد أن السلطات العمومية من خلال القطاعات المختصة تقوم بتقديم حلول ناجعة من خلال استعمال تحلية مياه البحر أو المياه العادمة، و تشرفت الجهات الجنوبية بتدشين جلالة الملك نصره الله وحدة لمعالجة المياه العادمة من الجيل الثاني بجهة الداخلة حيث أشار المدير العام أنه سيتم تحويل هذه الاكراهات إلى فرص لإنتاج الثروة في هذه الأقاليم

 

وبخصوص إشكال التصحر وزحف الرمال أستشهد المسؤول الحكومي بنجاعة حلول أحدثت  شمال المجال من خلال برنامج تطوير الواحات في جهة كلميم وادنون نموذجا .

كما أتى بحلول على مستوى الاقتصاد الاجتماعي والتضامني وفي هذا الباب أكد المدير العام لهذه المؤسسة الإستراتيجية، على أن السلطات العمومية والمنتخبون و الوكالة كفاعل تقوم بدعم وانجاز مجموعة مشاريع لتحسين الدخل بالنسبة للفئات الهشة من الشباب والنساء في إطار برامج صديقة للبيئة سواء تعلق الأمر بالطاقات المتجددة أو تقنيات واستغلال المياه لأنه كلما وفرنا مستوى من الدخل يخف الضغط على المحيط الايكولوجي ونكون ساهمنا بطريقة غير مباشرة في مواجهة هذه المتغيرات المناخية يضيف ذات المسؤول

.
وفي معرض حديثه عن الخدمات والحق في الولوج للخدمات أستشهد الركلاوي بالتأكيد على أن ثمرة لمجهودات كل القطاعات و كل الفاعلين جاءت جهة العيون الساقية الحمراء في المرتبة الأولى بالنسبة لسنوات التمدرس وهي الجهة الأقل نسبة للأمية على المستوى الوطني وهي الجهة الثانية على المستوى الوطني في ما يخص محاربة الفقر حيث شكل معدل الفقر 1.7 والمعدل الوطني هو 4.5

 

وختم الركلاوي حديثه في مرافعته القوية عن مسارات التنمية بالصحراء على أن نسبة الولوجية إلى الخدمات الأساسية من كهرباء وماء صالح للشرب وتطهير سائل وغيره من الخدمات تضع هذه الجهات الثلاث في المراتب الأولى وطنيا وهذا ما يعكس ما تم انجازه من عمل و مجهودات جبارة من طرف كل القطاعات المعنية.

وفي كلمته الأخيرة على المباشر لقناة ميديا 1 تيفي ذكر جبران الركلاوي المدير العام لوكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم جنوب المملكة، بالغايات السامية التي أطلق من خلالها جلالة الملك وكالة الأقاليم الجنوبية وهي غاية العمل التشاركي مع الإدارة والمنتخبين من جهة والمجتمع المدني من جهة أخرى لتكون الوكالة جسرا بين كل الأقطاب التنموية،و لتساهم في المشروع الوطني الواعد في هذه المنطقة

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك