كاريكاتير وصورة

الأكورة


ن ، والقلم وما يسطرون ...

عبدالله حافيظي السباعي، باحث متخصص في الشؤون الصحراوية والموريتاتية

واقع الصحراء والنموذج التنموي المرتقب

الدكتور حمدات لحسن / العيون

الاستثناء المغربي بين الواقع السلطوي والأفق الديموقراطي

حسن الزواوي**أستاذ بجامعة إبن زهر بأكادير وباحث في العلوم السياسية

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار محلية | توفير الأمن بكلميم تحد حقيقي امام ادارة الأمن في ظل غياب التعاون محليا

توفير الأمن بكلميم تحد حقيقي امام ادارة الأمن في ظل غياب التعاون محليا

 

تعرف مدينة كلميم وضعا امنيا ليس بالسهل في ظل التوسع الأعمراني و الكثافة السكانية المتزايدة ، حيث تعرف العديد من النقط السوداء انتشار حالات السرقة و الإعتداءات المتكررة، و كثرة حالات الكريساج.

و بشكل عام فهناك مجهودات حقيقية تبدلها المديرية الإقليمية للأمن الوطني بكلميم، لكن  التوزيع العشوائي للدوائر الامنية وعدم  ملائمتها مع  البنية العمرانية للمدينة  يحول دون  احتواء الجريمة وهذا شأنه شأن الملحقات الادارية  التي هي الاخرى  تعاني الامرين من خلال توزيعها العشواىي  وهذا  ما يظهر  عدم اهتمام والي الجهة  بهذه الوضعية التي اصبحت تعتبر اشكالية ادارية حقيقية، فهذه الملحقات التي تعاني من تقسيم  عشوائي  لم يحين بحيث تصعب من مردوية رجال السلطة واعوانهم. 

و من جهة اخرى فإن القائد الاقليمي الجديد للامن يسابق الزمن منذ  توليه  المسؤولية الامنية  من اجل تقليص والقضاء على الجريمة ولعل نزوله شخصيا  اثناء المداهمات التي تقوم بها السلطات الامنية  شاهدة على ذالك، اضافة الى الحملات الكثير التي يتم تنظيمها من اجل اعتقال و التوقيف الكثير من المبحثين و المشبوهين اكبر دليل على جدية عمل ادارة الأمن.

و لكن كل هذا غير كاف في ظل تقاعس المنظومة المحلية و عدم تدخل باقي الشركاء، خصوصا في ما يخص محاربة مقاهي الشيشة و النيرجيلة، اوتوفير الإنارة الليلية في المناطق السوداء، و غير ذلك من المشاكل التي تساعد بشكل كبير في انتشار الجريمة. 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك