كاريكاتير وصورة

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | تعليم | بعد بيان ولاية أمن الرباط..."السحيمي" يؤكد: تعرضنا كأساتذة لـ"القمع" في وقفتي الرباط ومراكش

بعد بيان ولاية أمن الرباط..."السحيمي" يؤكد: تعرضنا كأساتذة لـ"القمع" في وقفتي الرباط ومراكش

بعد بلاغ ولاية أمن الرباط، والذي نفت فيه وبشكل قاطع، ما وصفته بالادعاءات والمزاعم التي تم الترويج لها بخصوص استخدام قوات حفظ النظام للقوة أثناء تفريق شكل احتجاجي نظمه صباح امس الاثنين 5 أكتوبر 2020، أعضاء تنسيقية مهنية أمام مقر وزارة التربية الوطنية.

خرج عبد الوهاب السحيمي، عضو المكتب الوطني للتنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات موضحا في تصريح صحفي أنه: "كانت لدينا وقفة أمام وزارة التربية الوطنية حوالي 11 صباحا إلى جانب وقفات أخرى أمام أكاديميات مراكش والعيون و جدة، والتي تأتي في إطار الأشكال الإحتجاجية المرافقة للإضراب الوطني الذي دعت إليه التنسيقية أيام 5، 6 و7 القابل للتمديد، والذي جاء ردا على التعاطي السلبي لمسؤولي وزارة التربية الوطنية مع ملف حاملي الشهادات، وكذلك لاسترجاع حق الترقية بالشهادة الذي تم توقيفه في 2015 بدون تقديم أي مبررات، فمطلبنا مطلب لتكافؤ الفرص بين موظفي القطاع، فنحن نحتج منذ سنوات ضد هذا الحيف، وللأسف الوقفات بموقعي الرباط ومراكش تعرضت للقمع، و الإصابات بالعشرات، علما أن الوقفات كانت سلمية، علما أن العديد من الوقفات نظمت من طرف العديد الفئات والجهات بكل جهات المغرب، بل وتم ملاحقتنا لساعات بشوارع الرباط...".

وأضاف السحيمي قائلا: "احتجاجنا في اليوم العالمي للمدرس جاء لتوجيه رسالة كون لا يمكننا الإحتفال باليوم العالمي للمدرس والأستاذ يتعرض في المغرب طيلة السنة للقمع والسحل والإعتقال والإقتطاعات من الأجور ولسياسة التماطل والتسويف والتنصل من التزامها بتسوية هذا الملف... ولا يمكن الحديث عن اليوم العالمي للمدرس والوزارة تتراجع عن اتفاقات سابقة ووعود سابقة لها، وقد تابعنا كلمة الوزير وبصراحة كلامه كان كلاما إنشائيا كلاما خارج السياق وبعيد كل البعد عن الواقع... للأسف الشديد وهذا أمر لن تقبله وستستمر في الإحتجاج لغاية استرجاع كل حقوقنا وعلى رأسها الترقية بالشهادات."

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك