كاريكاتير وصورة

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | تعليم | في الدورة العادية برسم سنة 2019 للمجلس الإداري لأكاديمية جهة كلميم وادنون المصادقة بالإجماع على مشروعي برنامج عمل وميزانية الاكاديمية لسنة 2020، بلاغ

في الدورة العادية برسم سنة 2019 للمجلس الإداري لأكاديمية جهة كلميم وادنون المصادقة بالإجماع على مشروعي برنامج عمل وميزانية الاكاديمية لسنة 2020، بلاغ

 

صادق المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون، المنعقد خلال دورته العادية اليوم الثلاثاء 24 دجنبر الجاري بكلميم، بالإجماع على مشروعي برنامج عمل وميزانية الأكاديمية لسنة 2020.


وأبرز السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلم في كلمة، تلاها نيابة عنه مدير المناهج بالوزارة السيد فؤاد شفيقي، أن الدورة الحالية للمجلس الإداري تتميز بكونها أول دورة تنعقد بعد صدور القانون الإطار رقم : 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، الذي يشكل مرجعية تشريعية ملزمة، لتفعيل الإصلاح التربوي من أجل إرساء مدرسة المواطنة والجودة والارتقاء، مؤكدا أن هذه الدورة تتزامن، من جهة أخرى، مع السنة الدراسية الثانية لتفعيل برنامج العمل الملتزم به أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بتاريخ 17 شتنبر 2018.

وأضاف السيد الوزير أن سياق انعقاد هذه الدورة يتميز كذلك بإطلاق بلادنا لمجموعة من المشاريع المهيكلة التي تتصل بشكل مباشر بمنظومتنا التربوية، لاسيما تجديد النموذج التنموي الوطني، وتفعيل ميثاق اللاتمركز الإداري.

كما أشار إلى أن الميزانية المخصصة لقطاع التربية الوطنية برسم سنة 2020 عرفت زيادة هامة بنسبة 18% مع رصد 15 ألف منصب لتوظيف الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وستخصص الإمكانات المرصودة، بصرف النظر عن النفقات الاعتيادية، لتنفيذ مجموعة من المشاريع ذات الأولوية في مخطط الوزارة   .


وقال السيد الوزير "إن برنامج العمل الجهوي بعد المصادقة عليه يعتبر إطارا تعاقديا يحدد مختلف المتدخلين، إذ أن الوزارة ستضطلع بأدوارها الرئيسة في التوجيه واتخاذ الآليات القانونية والمؤسساتية والتأطير والتتبع والمصاحبة والتقييم، في حين تقع على الأكاديمية الجهوية مسؤولية التنفيذ الناجع والفعال لبرنامج العمل الجهوي وتحقيق أهدافه وغاياته.

ونوه السيد الوزير، في ختام كلمته، بالدعم الذي يقدمه شركاء المنظومة وبمجهودات مسؤولات ومسؤولي وأطر الأكاديمية، ودعا الجميع لتقديم المزيد من الدعم اللازم والضروري للأكاديمية الجهوية تجسيدا لمبدأ الأولوية المطلقة التي ينبغي أن يحظى بها إصلاح المدرسة، على اعتبار أن الاستثمار في التربية والتكوين ليس باستثمار في قطاع ذي طبيعة اجتماعية بل في قطاع منتج، فهو استثمار في التنمية المحلية وفي النموذج التنموي المنشود، وفي الارتقاء بالفرد والمجتمع وفي تحسين ترتيب المغرب في سلم التنمية البشرية وفي تحسين تنافسية بلادنا الاقتصادية.

وبعد، تلاوة تقارير اللجان الفرعية المنبثقة عن المجلس الإداري للأكاديمية، قدم مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون، السيد مولاي عبد العاطي الاصفر، عرضا مفصلا أمام أنظار السيدات والسادة أعضاء المجلس الإداري تطرق فيه لحصيلة إنجاز الاوراش ذات الأولوية، وتنفيذ ميزانية الأكاديمية برسم سنة 2019، وكذا الخطوط العريضة لمشروعي برنامج عمل وميزانية السنة المالية 2020.


وشدد السيد الكاتب العام لولاية جهة كلميم وادنون بدوره على ضرورة استحضار عملية التخطيط لتحقيق الأهداف والنتائج المنتظرة والمؤشرات، والسعي لتحقيق هذه الأهداف ليس فقط على مستوى الكم، لكن أيضا على مستوى الكيف من أجل تجويد العملية التعليمية، وكذا إعادة النظر في وضعية الداخليات من حيث التأهيل والتجهيزات، والقضاء على البناء المفكك بعموم المؤسسات التعليمية بالجهة، كما دعا إلى التعبئة الجماعية من أجل إنجاز جميع المشاريع المندمجة في عقد البرنامج التنمية المندمجة لجهة كلميم وادنون في شقه المتعلق بالتربية والتكوين قبل متم سنة 2021، مع تصفية العقار قبل الإعلان عن الصفقات المتعلقة بالدراسات والأشغال المتعلقة بهذه المشاريع.

وانصبت جل مداخلات السادة أعضاء المجلس خلال المناقشة على محاور العرض الذي قدمه السيد المدير، كما أثاروا جملة من القضايا المرتبطة بالتعليم الأولي والتعليم المدرسي الخصوصي، إضافة إلى تدريس اللغة الأمازيغية، وتجويد خدمات الدعم الاجتماعي، وتوسيع العرض المدرسي من تأهيل للمؤسسات التعليمية وإحداث مؤسسات جديدة. وكذا تقديم ملتمسات تهم إحداث ثانوية فلاحية، وتمديد الفترة الانتدابية لممثلي جمعيات الأمهات والآباء بالمجلس الإداري للأكاديمية، فضلا عن تقديم الدعم اللازم للتعليم المدرسي الخصوصي، وتوسيع قاعدة المستفيدين من الدعم الاجتماعي وتجويده.

وأشاد السادة أعضاء المجلس بالمجهودات التي تبذلها الأكاديمية بتنسيق مع شركائها بغية تحسين ظروف التمدرس بمختلف المديريات الإقليمية التابعة لها.

وبعد تقديم توضيحات وإجابات كل من السيد رئيس المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون والسيد مدير الأكاديمية، صادق المجلس بالإجماع على مشروعي برنامج عمل وميزانية الأكاديمية لسنة 2020، وكذا على مشروع النظام الداخلي للمجلس الإداري، لتختتم أشغال الدورة العادية لشهر دجنبر 2019، برفع برقية الولاء والإخلاص إلى السدة العالية بالله صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله وأيده. 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك