كاريكاتير وصورة

الأكورة

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | الأكورة | ازمة كورونا تظهر المعدن الفاسد و النفيس في الأطر الصحية بالمملكة ما بين المناضل و المتهرب عن اداء الواجب

ازمة كورونا تظهر المعدن الفاسد و النفيس في الأطر الصحية بالمملكة ما بين المناضل و المتهرب عن اداء الواجب

 

في ظل محاربة المنظومة الوطنية لجائحة كورونا "كوفيد 19"، والتضحيات التي تقوم بها     الأطقم الطبية بمختلف تخصصاتها بكل روح وطنية و مسؤولية منقطعة النظير، و إنخرطت في هذه المعركة ايضا جميع شرائح المجتمع بالبلاد حرصا على ضرورة حماية الوطني من الخطر الوبائي الذي يحدق به نظرا لخطورة هذه الجائحة التي تفشت في كل ارجاء العالم تقريبا، وإيمانا منهم  أن هذه الظرفية الاستثنائية التي تمر بها البلاد تستوحب من الجميع في اطار الواجب و الضرورة القصوى التي تحتمها المصلحة العليا للوطن، إظهار معدن الوطنية والتآزر والتضامن حتى تزول هذه المنحة.

و في هذا الصدد فقد أفادت عدة مصادر متطابقة أن بعض الاطباء بالمركز الجهوي بكليميم  قدمو شواهد طبية وتذرعوا بالرخص المرضية في هذه الظروف ، في محاولة للبعض من اجل التملص من المسؤولية وهوا ما يسيء لسمعة البلاد، فاذا كانت الرخص المرضية حق مشروع وهو ما لايختلف عنه اثنان، الا ان تقديم  الشواهد أو الرخص المرضية هو تملص من المسؤولية وجب من الادارة التصدي له بكل الإجراءات القانونية الضرورية و منع مثل هذه الاعذار التي تخدش في إنسانية مهنة الطب بالدرجة الاولى.

و من جهة اخرى فهناك نساء و رجال حريصون على أمنكم ولم تسمع لهم شكوى رغم قساوة مجال إشتغالهم فهم الأكثر عرضة للخطر وهم المحتاحين لدعم النفسي أكثر من اي وقت مضى...، لكن الوطن أولا وأخيرا في مثل هذه الظروف التي تترك فيها الانانية جانبا و يستحضر الجميع الوطنية و التضحية في سبيل الوطن.

تجدر الإشارة ان المديرية الجهوية للصحة بالدار البيضاء قد اصدرت مراسلة داخلية مستعجلة لكل المصالح التابعة لها و المراكز الإستشفائية التي تعمل تحت نفودها من اجل التصدي لبعض السلوكات التي يقوم بها بعض الموظفين العاملين في النفود الترابي لهذه المديرية و الذين يقومون بتقديم شواهد طبية للراحة و هو ما استنكرته المراسلة و دعت الى محاربته بكل الإجراءات القانونية المتوفرة.


 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك