كاريكاتير وصورة

الأكورة


ن ، والقلم وما يسطرون ...

عبدالله حافيظي السباعي، باحث متخصص في الشؤون الصحراوية والموريتاتية

واقع الصحراء والنموذج التنموي المرتقب

الدكتور حمدات لحسن / العيون

الاستثناء المغربي بين الواقع السلطوي والأفق الديموقراطي

حسن الزواوي**أستاذ بجامعة إبن زهر بأكادير وباحث في العلوم السياسية

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | الأكورة | هل فشلت تجربة العدالة والتنمية بالمغرب ؟

هل فشلت تجربة العدالة والتنمية بالمغرب ؟

 " الشعب يريد إسقاط الفساد " هو الشعار الذي رفعته الجماهير المغربية في خضم انتفاضات الربيع العربي لسنة 2011، خاصة مع حركة 20 فبراير، انتفاضات تعاملت مع السلطة الحاكمة بذكاء، أمر نتج عنه تعديلات دستورية أعقبتها انتخابات تشريعية أفرزت لأول مرة صعود تيار إسلامي لرئاسة الحكومة وتسيير شؤون المواطنين، لأول مرة يصل الإسلاميون للسلطة (الحكومة) في المغرب، أما بعض الدول كمصر وتونس فقد  تمكن فيها الإسلام السياسي من الوصول إلى دواليب الحكم. فكيف تعايش إسلاميو المغرب مع السلطة ؟ و ماذا تحقق للمغرب بعد أول تجربة للإسلاميين في الحكومة ؟

إذا كانت الجزائر قد أضاعت في تسعينيات القرن الماضي فرصتها مع الديمقراطية، حينما كان حزب اسلامي(الفيس) قاب قوسين أو أدنى من اكتساح الانتخابات لولا مسلسل التوقيف الذي عرفته الانتخابات أنذاك.أما المغرب فقد أضاع  عليه التيار الاسلامي(حزب العدالة والتنمية) زمنا سياسيا مهما كان سيستغل ايجابيا، خاصة بعد التعديل الدستوري الذي عرفته البلاد والذي جاء من ضمن ماجاء به توسيع صلاحيات رئيس الحكومة،واتخاذه القرار، عكس ماكانت عليه الأمور قبل 2011.

إن أول تجل للانزلاقات السياسية التي وقع فيها حزب العدالة والتنمية بعدما  تصدر انتخابات 2011 هي تلك المرتبطة بتنازل السيد رئيس لحكومة السابق وأيضا الحالي عن بعض من صلاحياتهم الدستورية، فلم يكن تغيير اسم الوزير الأول إلى رئيس الحكومة مجرد اجراء شكلي، بل الأمر مرتبط بتوسيع اختصاصات هذا الأخير وإعطائه سلطة أكبر على مكونات حكومته وكذا حرية التصرف واتخاذ القرار. فهل هذه الانزلاقات سببها الفهم البسيط للقضايا الدستورية أم ذلك سببه  براغماتية خفية يسعى من خلالها أصحابها الى نيل رضى المخزن ؟

من الأمور التي فشل فيها الإسلاميون في المغرب هي تلك المتعلقة بعدم قدرتهم على الاستجابة لتطلعات المغاربة  ومنها تلك الشعارات التي رفعوها في حملاتهم الانتخابية وفي مقدمتها الوعود المرتبطة بمحاربة الفساد والقطيعة مع الاستبداد، فهل تراجع الفساد في عهد الإسلاميين ؟ وهل تمت محاسبة المفسدين الذين طالب الشارع بمحاسبتهم ؟ زد على ذلك كون الحكومة الملتحية (حكومة الإسلاميين) عجزت عن تحسين ظروف المغاربة الاقتصادية والاجتماعية،ولا هي تمكنت من تحسين مستوى عيش الطبقة المتوسطة والتخفيف من معاناتها، ولا هي قامت بتسقيف المحروقات ،ولاهي وفرت تعليما لأبناء المغاربة، بل اتجهت نحو خوصصة قطاع التعليم وبيعه للمستثمرين وفرض مهزلة التعاقد في التعليم والتي لايمكن الاستهانة بما قد يتناسل عنها من نتائج.

مايفسر أيضا فشل التيار الإسلامي في التسيير في المغرب هو الديكتاتورية  وتغليب المنطق الفردي بدل الديمقراطية والشورى، فبوادر الانفراد في التسيير ظهرت مبكرا، لما خرج حليفهم الاستراتيجي(حزب الاستقلال) من الأغلبية الحكومية سنة 2013 بسبب رغبة العدالة والتنمية في الانفراد في التسيير، ونفس الشئ يتكرر اليوم مع حليفهم التجمع الوطني للأحرار بشكل لم يعد مستترا وبدا ظاهرا للجميع رغم سياسة جبر الخواطر التي يلجؤون إليه وتوددهم إلى حلفائهم وطلب ودهم  بعد كل شقاق كما تفعل النساء،وهم في منأى عن ذلك،ولكن لكل امرئ من دهره ماتعودا كما يقول المتنبي.

يحسب للإسلاميين حماسهم الزائد واندفاعهم في محاولة القيام بالإصلاح رغم صعوبته وجرأتهم في ذلك،  ويا ليتهم مافعلوا، فبدل أن يصلحوا خربوا، وبدل أن يقوموا حرفوا، وبدل أن ييسروا عسروا، وبدل أن يوحدوا فرقوا وهمشوا وشتتوا وبعثروا ومزقوا...

إن تجربة الاسلاميين في المغرب كشفت لنا حبهم للسلطة وعدم زهدهم فيها، فصراعهم على المناصب والوزارات ظهر أثناء تشكيل الحكومة الثانية، فتنازع الإخوة وانصرمت الأواصر  بينهم، بعدما أعفي كبيرهم (السيد بن كيران)حينما عجز عن تشكيل الحكومة بسبب غياب المرونة في التعامل ،تركه اخوانه والتفوا حول زعيمهم الجديد السيد رئيس الحكومة الحالي طمعا في أن يجعلهم على خزائن الأرض، أو أن يرفعهم مقاما عليا (تيار الاستوزار).

فلماذا إذن  لايقر الإسلاميون بفشلهم في تسيير وتدبير الملفات السياسية،لحقوقية،الاقتصادية والاجتماعية؟ فهل يحسن بمن تولى شؤون المغاربة أن يعزو كل فشل مني به إلى وجود قوى خفية تحاربه هو وحزبه ؟ وهل الأيادي الخفية،التماسيح والعفاريت تحارب الإسلاميين وحدهم دون غيرهم؟ فالإسلاميين استأسدوا عندما وهنت الأحزاب الأخرى وتراجع رصيدها النضالي هذا فضلا على عدم تقه المغاربة في أحزاب الإدارة. فلا فضل للإسلاميين على المغاربة (هم  يمنون على المغاربة أن كل الفضل يعود إليهم في استقرار الأوضاع في البلاد)، فهم لم يستوعبوا بعد أن استقرار المغرب يعود بدرجة أولى إلى وعي المغاربة وثقتهم في نظامهم الملكي والدفاع عنه.

تعايش الإسلاميون في المغرب مع السلطة بشكل ينم عن حس براغماتي كبير وقدرة على التأقلم والمساومة وتقديم تنازلات كثيرة لنيل رضى السلطة، وما يحسب لهم ( اذا اعتبرنا ذلك انجازا بطبيعة الحال) أنهم جنبوا المغرب رياح الربيع العربي  واخماد نيرانه من خلال بيع الوهم للمغاربة، والركوب على نضالات الجماهير للوصول الى السلطة. فهل مازالت الحاجة الى الاسلاميين قائمة أم أن دورهم انتهى بعد تجربتين في الحكومة ؟

 

alihmenna@gmail.com                    

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك