كاريكاتير وصورة

الأكورة


ن ، والقلم وما يسطرون ...

عبدالله حافيظي السباعي، باحث متخصص في الشؤون الصحراوية والموريتاتية

واقع الصحراء والنموذج التنموي المرتقب

الدكتور حمدات لحسن / العيون

الاستثناء المغربي بين الواقع السلطوي والأفق الديموقراطي

حسن الزواوي**أستاذ بجامعة إبن زهر بأكادير وباحث في العلوم السياسية

النشرة البريدية

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | الأكورة | حادث اطلاق النار بكلميم، اختبار حقيقي للمنظومة المحلية بكلميم: امن و صحة و سلطات محلية...

حادث اطلاق النار بكلميم، اختبار حقيقي للمنظومة المحلية بكلميم: امن و صحة و سلطات محلية...

شكل حدث حادث اطلاق النار بمدينة كلميم تحديا حقيقيا للمنظومة المحلية من سلطات محلية و امنية و اطقم طبية ، فمجهودات رجال الأمن و الشرطة التي نجحت في ايقاف المجرم و احتواء الحادث و منعه من ايداء المزيد من الضحايا، لم يكن له ان ينجح لولا الدور الكبير الذي لعبته السلطات المحلية في شخص اعوان السطلة و مقدمين، و لعل اصابت احدهم بطلق ناري بسبب تواجده بعين المكان اكبر دليل على ذلك.

و تنظاف اليهم مجهودات العديد من الأجهزة الأمنية الأخر التي تعمل في صمت و من بينها جهازي لادجيد و لاديستي ، حيث لا يمكن لأحد ان ينكر ادوار كل هؤلاء المتخلين في ضمان الأمن العام و سرعة التدخل الفعال خلال مثل هذه الأحداث الخطيرة.

اضافة إلى عناصر الوقاية المدنية الذين شاركوا بكل الإمكانية و بشجاعة في نقل المصابين و بالشكل المطلوب الى المصالح الإستشفائية قصد تلقي العلاجات الضرورية.

و لعل الإستنفار الكبير الذي عرفه مستشفى كلميم ، و مشاركة كل الأطقم الطبية في عمليات الإسعاف و تقديم العلاجات الضرورية للمصابين، اكبر دليل على احترافية هذه الأطقم ، خصوصا في وقت لب فيه الجميع نداء الإغاثة و حضر اطباء و ممرضون رغم انتهاء فترة عملهم ، إلا انهم ابو الا المشاركة في العمل الإنسان و انقاذ المصابين الذين تم نقلهم على وجه السرعة للمستشفى .

اذا حادث كلميم المأساوي رغم خطورته و جسامة اضراره ، الا انه كان اختبار حقيقيا للمنظومة المحلية بكلميم بشكل عام ، التي اظهرت روح التعاون و الإنسانية و التضامن في سبيل انقاذ المواطنين.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك